استقلال القضاء حق كل المصريين

الست نعامة: قصة العرجون

الست نعامة تعبر عن ما تتخيله وتعيشه ويحدث لها كل يوم أو كل شهر أو ربما كل عام.

قصة العرجون



ايه يا خويا العرجون ده؟ حكاية ورواية طالعة موضة في الغابة الأيام ديه، العرجون العرجون،
طب ايه حكايته؟وهو أصلاً ايه؟ أخيراً عرفت ايه هو، وأدي الحكاية:
"العرجون" هي السباطة التي تحمل البلح في النخلة وتغذي ثمار البلح، طب وبعدين؟؟



فيه شوية حيوانات عندهم مخ، فكروا في ان يستغلوا العرجون ده في مشروع يدر دخل للإناث في الغابة.
ويأتي عنصر الإبتكارية في المشروع ده في إعادة إكتشاف وإستخدام أحد الموارد الطبيعية وهي خامة العرجون والتي كانت الحيوانات تستخدمها كمكانس للتنظيف ولكن بعد ظهور المكانس الحديثة ندُر استخدامها وبدأت الحيوانات استخدامها في إشعال الأفران عند الخبيز.
أصبح مشروع العرجون هو المقصد الذي يجتمع حوله إناث الحيوانات وأصبح حديث الغابة بأكملها بما فيها الذكور الذين أيقنوا أهمية هذا المشروع وبدأوا يطالبون بدخول الإناث في هذا المشروع، لقد ساهمت الحلقات النقاشية التي كانت تعقد اثناء العمل في رفع وعيهم بمشاكلهن وسبل حلها وإضافة مشاعر التضامن فيما بينهن.
ديه صور لمنتجات من العرجون:



وكمان منتج تاني



بس كده، هل يترى سيكون هناك استمرارية وابداع أكتر، ولاّ خلاص بعد الزيطة والزمبليطة للعرجون والحفلات والمعارض هيتنسي زي بقية الحاجات المنسية.
 14:41 أرسليها بالبريد  
هسهسات:
على أشكالها تقع
من الذاكرة