استقلال القضاء حق كل المصريين

الست نعامة: مع أبو قردان

الست نعامة تعبر عن ما تتخيله وتعيشه ويحدث لها كل يوم أو كل شهر أو ربما كل عام.

مع أبو قردان

مع الأعتذار للحمار الجميل :-)

تقابلنا بالصدفة.
أبو قردان: سلامات، طيبون، كده طلعتي حفيدة الديزنانور؟
الست نعامة: شوفت بقه بيطلّعوا عليا أوشاعات وخلّوا الحيوانات تترعب مني، بس أحسن بيعملولي ألف حساب دلوقتي :-)
أخبار قردان ايه؟
أبو قردان: اسكتي العيال وسنينها، حاجة متعبة أوي يا نعومة، تربية العيال صعبة. وخصوصاً دلوقتي. أصل أنا حِمِش، انتِ ماتعرفنيش.
الست نعامة: يا راجل؟!
أبو قردان: لأ، يا ست نعامة انتِ صدقتي أنا غلبان أوي. بس عيال الأيام ديه هيصاحبوا في الأعدادية ويخلفوا قبل الجواز. عادي!
الست نعامة: فعلاً، عادي! كل حاجة عادي!
أبو قردان: بس أنا مش هاتّبع أسلوب التربية الغلط، أنا هاكون عادل وحكيم، عشان العيال ماتطلعش حمير.
واسهل حاجة عشان تطلعي حمار، أضربي العيال ليل نهار، وسِمّي بدنهم بكلام فارغ، هيطلع حمار كارِه عِشتُه ومكبوت.
الست نعامة: واوعي يا شابّة تنسي الحبّة، علشان الأستاذ غايب مش موجود.
مستوحى من حوار مع أبو قردان صديقي وصديق الفلاح.
 15:59 أرسليها بالبريد  
هسهسات:
ها ها.. أهلاً يا ستّ نعامة...
فيه نقطتين جديرتين بالاهتمام، ربّما يجب أن تسألي أبو قردان (وكلّ أب في الدنيا) عنهما:
١) ماذا لو أبو قردان ما ضربش قردان ليل ولا نهار، وما سمّش بدنه بكلام فارغ، وبرضه قردان طلع-لا مؤاخذة في دي الكلمة-حُمَار*.
٢) هل أبو قردان هيتعامل بالمرونة نفسها لو قردانة بنته خلفت قبل الجواز؟ ولا بس هيبقى طائر "سپور" مع قردان الولد؟

وماذا عن رأي النعامة في ما تفقسه من كتاعيم**؟
ــــ
* كلمة حُمَار هنا بضمّ الحاء(مع ألف اعتذار لصديقنا الحِمار اللي هو في الحقيقة أحد أذكى الحيوانات)تعني-بحسب العُرف المصراوي-التبلّد وبطء الفهم وضعف الاستجابة وعدم المبالاة إثر الضرب أو حتّى التهزيق (ولا هي التهزيء).

** الكتاعيم هم كتاكيت النعام. وهذه الكلمة مستحدثة، وأنا أسجّل حقي في براءة اختراعها.
ـ
# هسهسة Blogger R : 31/3/05 22:54  
يا عزيزي راء، لو أبوقردان ماضربش قردان وطلع برضه لامؤاخذة حمار، تبقى خلقة ربنا ومالهاش حل، يرضى به زي ما هو كده، أو يحاول معاه تاني وتالت ممكن يتقلب قردان فجأة -زي الفرخة اللي اتقلبت الى ديك مرة واحدة كده-أو ممكن يفضل زي ما هو.
وفيه حل تاني يدخله مدرسة تتعامل معاه على امكانياته الضعيفة.
بالنسبة لحكاية المرونة مع قردانة، لا أستطيع الرد، عشان بتختلف القصة ديه من حيوان لحيوان، أتركها له يتعامل مع الموقف حسب ما يكون.
أمّا بقة كنتعايمي الأمامير برضه لا أستطيع الرد عليك عشان أنا لسه ماعنديش بس أوعدك أول لمّا يفقسوا هاقولك كل حاجة :-)
# هسهسة Blogger الست نعامة : 3/4/05 11:35  
يا عزيزي راء، لو أبوقردان ماضربش قردان وطلع برضه لامؤاخذة حمار، تبقى خلقة ربنا ومالهاش حل، يرضى به زي ما هو كده، أو يحاول معاه تاني وتالت ممكن يتقلب قردان فجأة -زي الفرخة اللي اتقلبت الى ديك مرة واحدة كده-أو ممكن يفضل زي ما هو.
وفيه حل تاني يدخله مدرسة تتعامل معاه على امكانياته الضعيفة.
بالنسبة لحكاية المرونة مع قردانة، لا أستطيع الرد، عشان بتختلف القصة ديه من حيوان لحيوان، أتركها له يتعامل مع الموقف حسب ما يكون.
أمّا بقة كنتعايمي الأمامير برضه لا أستطيع الرد عليك عشان أنا لسه ماعنديش بس أوعدك أول لمّا يفقسوا هاقولك كل حاجة :-)
# هسهسة Blogger الست نعامة : 3/4/05 11:42  
على أشكالها تقع
من الذاكرة