استقلال القضاء حق كل المصريين

الست نعامة: يوليو 2005

الست نعامة تعبر عن ما تتخيله وتعيشه ويحدث لها كل يوم أو كل شهر أو ربما كل عام.

خبر مش مهم قوي :-)

في وسط الأحداث العاصفة، والأصدقاء اللي متبهدلين ولسه قاعدين من امبارح أمام نقابة الصحفيين، ومش عارفة أعملهم ايه، قرأت خبر عن معهد الشئون الثقافية مكتوب هنا



مين المعهد ده؟ ده المكان اللي باشتغل فيه. بس كده.
 10:52  5 هسهسات أرسليها بالبريد  

بدون تعليق

جريدة الأهرام مش باشوفها غير يوم الجمعة للبحث عن وظائف، غير كده لا تستقطبني هذه الجريدة. وقعت عيني بالصدفة على الخبر ده، استغربت وماعلقتش.
 11:24  5 هسهسات أرسليها بالبريد  

ماذا أكتب....

....في ظل هذه الأحداث المدمرة؟

قرأت هنا عن فكرة جديدة على مجتمعنا، وقرأت هنا كمان عن فكرة مشابهة.

ممكن ادماج الفكرتين وتنفيذ الحفل. أعتقد ان هذه الفكرة سوف تلاقي اقبال وتشجيع من كثير من الشباب وانا أولهم.

ملاحظة

لاحظت ان التدوينة ديه كلها تدور حول كلمة واحدة. يا ترى ما هى هذه الكلمة؟ إذا عرفت الحل يرجى ارسال الاجابة الى الست نعامة.
 16:21  7 هسهسات أرسليها بالبريد  

الدماغ

لو النعامة عملت دماغ يا ترى هايكون شكلها ايه؟!

كده...



شعرها منكوش وطالعة تجري في كل اتجاه....

ولاّ كده...



متدهولة على نفسها ومش قادرة تفتح عينيها الدوبّلي وحالتها حالة...

عن نفسي أرجح حالة السكون والصمت، وبعد كده الضحك المستمر.
 17:17  7 هسهسات أرسليها بالبريد  

اللولفين والست نعامة

سألوني عن اللولفين قلت ده بقى من الحيوانات الخرافية الموجودة في الغابة الجميلة. ظهر امتى؟ لسه طازة النهاردة، كان مختفي في البحر ومش عايز يطلع، بس هو على فكرة أنثى.


بنت ومعها خنفسة

الغريبة بقى ان اللولفين طلعت أخت النعامة؟!!! غريبة جداً. لمّا نشوف هاتعمل ايه في الغابة. أنتظر المغامرات مع الحَمَارنب لمّا يرجع من الغابة البعيدة.
اتاري النعامة ديه ليها فروع في عائلات كتيرة وغريبة جداً. ولسّه ياما نشوف.
 15:45  3 هسهسات أرسليها بالبريد  

منشأة ناصر

الأيام ديه باشتغل على مشروع في منشأة ناصر، هذه المنطقة المليئة بأشكال وانواع كثيرة من الناس.
آخر موضة هناك للمخدرات هى حقن البنج، وحقن الطلق بتاعة الحوامل!!! مش عارفة ديه تأثيرها ايه الحقيقة، مسألتش كمان، اكتفيت بسماع المعلومة.
بدأنا الزيارة بمنطقة المساكن، المفروض انها أنضف منطقة في المنشأة. ويا سلام على النضافة اللي مافيش زيها. الريحة أصلاً لا تطاق، الزبالة في كل حتة.


أنضف منطقة في منشأة ناصر

هناك تعاقد مع شركة لازالة القمامة وجمعها، بس الزبال بييجي مرة كل 10 أيام وممكن أكتر كمان، والناس بتستسهل وترمي برة الصندوق. وبعدين يشتكوا من الذباب والأمراض!!!

المهم زورنا بعض الأسر في المنازل، وفي طريقنا لمنزل من المنازل كان المنظر كده:



افتكرت على طول منظر جبال سيناء والمياه تنحدر كده بس طبعأً مع الفارق الشااااسع. سألتهم مين اللي فوق؟ قالوا الدويقة، هماّ بيرموا علينا مياه وزبالة بس احنا ممكن نكلمهم ونتفق معاهم. أصلهم فوق زارعين نخل على القمة عشان كده المياه بتنزل علينا!!

منظر تاني للأطفال:



عينة من العينات هناك، مافيش مكان يلعبوا فيه، المكان ده عبارة عن مقلب للزبالة، وكانوا متعودين يلعبوا هناك، ولكن حدث في يوم من الأيام ان حجارة من فوق (الدويقة) وقعت على راس واحد من العيال، فخافوا وهجروا مكان اللعب ده. ده غير العقارب والتعابين. غير طبيعي، الناس سلبيين جداً وكسلانين جداً عايزين حدّ يشيل الزبالة، طب ابتدوا انتم وشيلوا الزبالة من أمام المنزل، لأ هو احنا هانعمل ايه ولا ايه! طب تستاهلوا بقى.

أنا شوفت حاجات غربية جداً هناك ونماذج مختلفة تماماً عما كنت أتصور. مش هاقدر أكتب كل حاجة هنا كلام كتير جداً والمآسي أكتر وأكتر.

عشان خاطر صاحب الأشجار

هناك ينتشر الفساد بطريقة غريبة، انا باتكلم عن حقائق، لم أراها بعيني ولكن من مقابلاتي مع أهالي هذا المجتمع الغريب، والله أعلم. تنتشر هناك عملية ختان الفتيات (وهى منتشرة في أغلبية محافظات المحروسة)، ما استفزني فعلاً هو السبب وراء ختان الفتيات في سن مبكرة، يبدأ التفكير في تختين البنت عندما تصل الى سن التاسعة، وتنفذ العملية في الأغلب في سن العاشرة بالكتير أوي 11 سنة.

أنا: بناتك أخبارهم ايه يا أم س؟
أم س: تمام مختناهم من سن 10.
أنا: ليه يا أم س؟
أم س: عشان يبقوا على بعضهم كده وراسيين.
أنا: يعني ايه؟
أم س: أصل أمي قالتلي زمان، البنت لازم تتختن عشان تبقى راسية وهادية وماسكة نفسها.

أم خ: أيوة أومال ايه، لازم البنت تتختن، عشان تبقى راسية، وماتمشيش مشي بطّال.
أنا: همّا البنات الوحشين دول شاكلهم ازاي يعين؟
أم خ: مش راسيين كده ومش على بعضهم.

أم م: طبعأً اومال ايه، انت عايزة بناتي ينحرفوا؟
أنا: ازاي يعني؟
أم م: لازم تتختن عشان تكون راسية ويجيلها عدلها.

وهنا كانت نقطة انفجاري.
أنا: طب يا أم م مانا طبيعية أهوه شايفاني عاملة ازاي يعني؟
أم م: انت زي الفل، هو فيه زيك؟ بس هو كده البنت تروح للداية في البلد نختنها ونرجع.

وهناك كمان مشكلة الأزواج المحبوسين أو الهاربين من بيوتهم أو من أى حاجة تانية. القصة ديه بقى كانت صدمة لي فعلاً. الستات، أزواجهم مش موجودين من فترة، وعندهم عطش السنين يعملوا ايه؟ يمارسن الرذيلة مع خالهم أو أبوهم، واذا حدث وأصبحت الست حامل بترمي العيل في الزبالة!!!!
يا نهار أسود، للدرجة ديه؟!

أما آخر مكان زرته هناك كان بيت للدعارة، هاهاا تجربة لن أنساها. البنت التي كانت تصتحبنا في الزيارة كانت مرعوبة جداً وهى طالعة معانا السلم. قابلتنا الست أم إ، اتفضلي يا حبيبتي، البيت بيتكم.
اليبت عبارة عن غرفة ضيقة جداً، عايشة فيها أم إ مع بناتها الاتنين، وولدين وأبوهم.
ي: بناتك بيشتغلوا ايه يا أم إ؟
أم إ: بناتي هو فيه زي بناتي، بيشتغلوا في محل في س س.
ي: بيرجعوا امتى؟
أم إ: الساعة واحدة ونص أو اتنين باليل؟
ي: كل ده؟ مش بتخافي عليهم؟
أم إ: ده هنا مش بعيد في آخر عباس على طول.
انتم اسألوا عني أي حدّ هايقولكم أم إ دي بسبع رجالة، أنا أعرف كل الظباط اللي في الأقسامن وباكلمهم باحترام، وهما كمان بيحترموني جداً آه أومال ايه. وأمناء الشرطة كلهم كمان وكل المحامين (طبعاً الست أم إ دايرة وعارفة وليها علاقات في كل حتة). ده من كام يوم جاني أمين شرطة يقةلي انزلي هنا، قولتله لأ انت اللي تطلع، طلع وقاللي بيقولوا الشقق الي جنبك ديه بتتفتح (أصل أنا جانبي عيادتين مقفولين، بس أنا باتفحهم آخد الغسالة وأرجعها تاني!!!)، قلتله، تتفتح ايه يا سعادة الباشا ده التراب فيها لحد الركب. صدقني ومش على طول. أصل انا عندي علاقات جامدة جداً. والجيران متغاظين مني، عشان أنا لوحدي في الدور، وكل شوية يطلبولي البوليس، مش سايبنّي في حالي، منهم لله.

ده كان آخر نموذج قابلته الأسبوع اللي فات ولسه هاشوف وأحكي.
 15:36  9 هسهسات أرسليها بالبريد  

وأخيراً ظهرت التدوينة

عرفت من فترة أن هناك تدوينة مختفية عن النعامة، وصاحبها مش عايز ينشرها. بعت له مراسيل كتير، وبرضو تقلان عليا. وإذ بي أفوجأ بالتدوبنة موجودة عند راء، وكمان فيه تعليقات كتير. هو انا كنت نايمة على نفسي الايام اللي فاتت ديه ولا ايه؟!

ووجدت كمان تعليق غريب كده، شخص (لا أعرف ان كان ذكر أم انثى - أرجح انها أنثى غيرانة كما ذكرت عند راء) أضاف تعليق مستفز، مليء بالحقد والغيرة. بس ده مش هايأثر على الكلام الجميل المكتوب.

وفي الآخر أبعث تحياتي وشكري لراء من الغابة الجميلة.
 11:23  0 هسهسات أرسليها بالبريد  
في وسط هذه الحالة، جاءني خبر ترقيتي.
المفروض أفرح. بس مافرحتش. مسئوليات زيادة وهمّ مايتلم.
 14:30  13 هسهسات أرسليها بالبريد  

بدون عنوان

لحظة سكون...
لحظة صفا...
لحظة رضا...

هل سأتمتع بكل هذه اللحظات مرة أخرى؟!
 13:50  0 هسهسات أرسليها بالبريد  
في مرمى البصر
على أشكالها تقع
من الذاكرة