استقلال القضاء حق كل المصريين

الست نعامة: أبريل 2005

الست نعامة تعبر عن ما تتخيله وتعيشه ويحدث لها كل يوم أو كل شهر أو ربما كل عام.

عندما تحولت الغزالة والست نعامة الى فئران

الصحراء الجميلة والرمال الناعمة مع الجو والصحبة هيبقى يوم جميل جداً يا غزالة.
أيوه يا ست نعامة انا متحمسة جداً لليوم ده، وانا عارفة ان كمان الباقيين متحمسن أكتر منا.
يا ترى الأرنب هييجي المرة ديه ولاّ هيترفّع كالعادة؟
مش عارفة يا نعومة هنشوف بكرة ايه النظام، بس مين تاني هييجي معانا؟
عندك الطاووس والدب طبعاً وكمان القنفدة، الباقي مش عارفاهم.
وصحينا الصبح بدري واتقابلنا مع البقية، كانت صحبة ظريفة، والجو كان منعش جداً، الشمس مش حامية أوي، والنسيم عليل.


تصوير هاني الزرقاني

ظهرت لنا من بعيد الغرود ذات الرمال الصفراء الناعمة، طب عشان نعديها نعمل ايه، لازم نروح نستكشف الأول عشان نعرف الطريق اللي هنمشي فيه.
وطلع اتنين يستكشفوا، وفعلاً وجدوا الطريق المناسب، ولكن في حتّة كده لازم نعدّيها بسرعة كبيرة وهنقفز، طيب احنا موافقين.


تصوير هاني الزرقاني

وحصل اللي ماحدّش كان متوقع انه يحصل، السرعة مظبوطة، وكل حاجة تمام، ولكن القفزة كانت غريبة شوية العربية نزلت ببوزها في الرملة وفضلت كده.
مين مزنوق في الخلف، الغزالة والست نعامة (فئران في المصيدة مش عارفين يخرجوا منها)...لحظات من الترقب والسكون، ايه اللي هتعمله العربية تاني؟ هتتعدل ولاّ هتفضل كده ولاّ هتتقلب؟ مافيش أي حاجة.
وهوبا العربية ابتدت تتحرك شوية في الأتجاه الصحيح (يعني تتعدل)، لسه الغزالة والست نعامة متماسكين ومافيش أي انهيار حاصل، ووصلت المساعدات الخارجية من بقية الحيوانات خارج العربية المجنونة، حبل وقوة وشدوا العربية عشان يعدلوها. وخرجوا من العربية وبدأت الغزالة في البكاء ومعاها القنفدة كمان بتبكي ومتأثرة على أصحابها اللي كانوا مزنوقين يا عيني.
وقعدوا كلهم متاخدين شوية ومبلمين، وطبعاً أخدوا شوية وقت على بال ما فاقوا من اللي حصل. شربوا الشاي ورطبوا عن نفسهم وأخدوا طريق العودة للغابة الجميلة.
وما أحلى الرجوع اليها. ولكن فضلت عندهم عزيمة قهر الصحراء والغرود.
 00:26  4 هسهسات أرسليها بالبريد  

مولد المحروسة

النهاردة كان مولد المحروسة ، وحيوانات كتير كانت بتحتفل، منهم الفراشة، الدرفيل الجميل، الأرنب، الفرسة، الدب وكمان الغزالة شرفتنا شوية بخفتّها.
انضم للأصدقاء كمان الفيل أبو زلومة اللي دايماً مش بيشارك بقية الحيوانات في احتفالاتهم أو رحلاتهم، وكمان كان معانا الحمار الوحشي. اليوم كان حافل بالأحداث والحركات الهايلة جداً، وكان فيه فقرات متنوعة، منها أوزو لذيذ. يا ترى ايه هو الأوزو؟ كل حيوان حسب تفكيره ما يهديه هيتعرف على الأوزو بتاعه :-)
كان يوم طويل جداً واليوم اللي قبله كمان، يوم التحضير للمولد كان طويل أوي، تعبت جداً في اليومين دول ورجليا الطويلة وجعتني، بس كله في سبيل المحروسة وحيوانات المحروسة، ينبسطوا شوية من نفسهم.
والله كان نفسي تكون كل الحيوانات موجودة عشان يتفرجوا ويتعرفوا ايه اللي احنا بنعمله، مثلاً القرد واللامة كانوا مسافرين وفاتهم اليوم بس مش مشكلة تتعوض.


 01:41  7 هسهسات أرسليها بالبريد  

الراحة

من أسبوعين تنكرت في شخصية ابن بطوطة ولفّيت حول الكرة الأرضية شوية، ولكن كنت ابن بطوطة الصغير، لسّه على أدّي يعني. ماعلينا، ذهبت للبساطة ولكن لحد دلوقتي لسّه مش عارفة أخرج منها حاجة صعبة أوي، بنام بدري، وأصحى زي القرد المسلسل (لامؤاخذة يا قردوي) والحيوانات كلهم نايميين. قضيت هناك 6 أيام، هايل جداً يومين منهم نمت على البحر على طول، النجوم والقمر كانوا مسلينّي في الليل، المهم، في ليلة من الليالي، وأنا نايمة على البحر بالليل، والدنيا كلها ساكتة ومافيش غير صوت الأمواج، لقيت حاجة بتشمشم في راسي، هوووببببببباااااااااااااا قُمت مفزوعة ومخضوضة، مين ده؟ في ايه؟! اتاريه كلب ماشي بيتفسح بالليل على الرمال الناعمة ولقى الست نعامة في عاشر نومة، فَحَبّ يهزّر معاها شوية. يا دمك الخفيف، وده وقته ده، أنا عايزة انام يعني. طبعاً ولا جالي نوم لحدّ ما الشمس طلعت، أنام ازاي وهذا الوحش الشرس، قاعد امامي ولازق كده. يارب الشمس تطلع بقى عشان الباقيين يصحوا. دي حكاية كلب البحر المزعج.
بعد البساطة، أخدت رجليا الطوال الحلوين، وجريت على الكرم قابلت هناك حيوانات كتير، ماكنتش متوقعة أقابلهم خالص، كانت مفاجأة غريبة وغير متوقعة على الأطلاق، بس ياللا اتسليت شوية معاهم.
ورجعت تاني لدنيا الحيوانات والغابة بتاعتي الجميلة، ولقيت تغيرات كتير جداً، ناس بتختفي، وناس بتظهر، وحركات كده، مش ملاحقة خالص.
 16:17  2 هسهسات أرسليها بالبريد  

طوق الحمامة

كنت أقرأ كتاب طوق الحمامة في الألفة والألاف لابن حزم الأندلسي، الكتاب وقع في ايدي بالصدفة. وقد كتب في باب علامات الحب:

ومن علاماته وشواهده الظاهرة لكل بصر: الأنبساط الكثير الزائد (في المكان الضيق) والتضايق في المكان الواسع، والمجاذبة على الشيء يأخذه أحدهما، وكثرة الغمز الخفي، والميل بالاتكاء، والتعمد لمس اليد عند المحادثة، ولمس ما أمكن من الأعضاء الظاهرة، وشرب فضلة ما أبقى المحبوب في الإناء، وتحري المكان الذي يقابله الفم.
ومنها علامات متضادة، وهى على قدر الدواعي والعوارض الباعثة والأسراب المحركة والأضداد أنداد.....

وفيه حتة تانية عجبتني برضو،،،

نجد المحبين إذا تكافيا في المحبة وتأكدت بينهما تأكداً شديداً كثر تهاجرهما (هنا معناه ليس الهجرة) بغير معنى، وتضادهما في القول تعمداً، وخروج بعضهما على بعض في كل يسير من الأمور، وتتبع كل منهما لفظة تقع من صاحبه وتأويلها على غير معناها، كل هذه تجربة ليبدو ما يعتقده كل واحد منهما في صاحبه.

لو فكرت شوية، هلاقي كل ده بيحصل في أحسن العائلات.
 14:15  12 هسهسات أرسليها بالبريد  

الحب وسنينه

خرجوا مع بعض واتبسطوا، الأمسية كانت لطيفة، مع ان الجو حر شوية بس مش مشكلة، احنا مع بعض مبسوطين والناس حوالينا دمهم خفيف، ومرة واحدة يتقلب كل ده، وتبلّم وهو كمان يبلّم، ويجلسوا ساكتين، مافيش حوار، طب أحسن نمشي بقى، ليه نقعد مع بعض واحنا ساكتين؟ ممكن الواحد يكون ساكت بس مبسوط، مش لازم نتكلم على طول، طيب أسألك هو بنك الكلام خلص؟ مايردّش.
تروّح، وهى مش مبسوطة، الليلة اتقلبت في الآخر، على غير ما كانت متوقعة، قررت ما تتكلمش، قررت ماتبعتش إيميل (بريد الكتروني)، هاها على مين مش هاتقدري، لأ هاقدر وهامسك نفسي، عشان أنا عارفاه، هو مش هيتكلم، ولا حتى هايفكر إن فيه حاجة مش طبيعية، عادي يعني، انت اللي مشيتي، حتى من غير ماتقوليلي إنك ماشية أصلاً، خلاص براحتك.
اليوم خلص، ولكن النهاية ماكنتش من أسعد النهايات، وفي الصباح، فضلت ماسكة نفسها، ولكن بعد فترة نسيت اللي حصل امبارح، وكتبت إيميل، وبعتته.
ونرجع ونقول الحب وسنينه :-)
 16:36  5 هسهسات أرسليها بالبريد  

حوار

دخل عليه فجأة: ياللا تعالى معايا، وقتك دلوقتي.
- أرجوك سيبني شوية، أنا لسه مش مستعد دلوقتي خالص.
- لأ، أنا عندي أوامر، لازم تيجي دلوقتي.
- إزاي؟! انا كنت بادعي على طول ان ربنا يديني علامات منها أفهم انك هاتيجي قريب.
- يعني عايز ايه؟
- سيبني شوية.
- كام يوم؟ ولاّ أسبوع؟ ولاّ شهر؟ طب هتعمل فيهم ايه؟ هتغير حاجة؟! أشك.
- مش عارف، ممكن برضُه.
- انت مافهمتش العلامات؟
- لأ، أنا ماخدتش بالي، الدنيا أخدتني.
- ضهرك انحنى؟
- أيوه.
- شعرك شاب؟
- أيوه.
- بقيت تمشي بعصيان؟
- أيوه صحيح.
- عايز ايه أكتر من كده اشارات أو علامات؟!

مستوحاة من قصص الأنبياء
 16:06  6 هسهسات أرسليها بالبريد  

يا رب ولد

أحب أهدي التدوينة ديه لصديقي العزيز أبوقردان، ممكن دلوقتي أفهم شوية ايه اللي سماه "أبو" قردان. وأحب أهني السيد أبوقردان على قردان إن شاء الله يوصل بالسلامة وفي ظروف طبيعية جداً، وسلامي للحاجة أم عادل وسلّم عالااااييييييي،،،سفروووت.
 14:13  0 هسهسات أرسليها بالبريد  

تجاهُل

للمرة التانية تتداخل عندي أحاسيس ومشاعر مختلفة ولكن مرتبطة ببعض، وسؤالي لنفسي هل أتاجاهلها ولاّ أفكر فيها بعمق وأبني على أساسها قرارات حاسمة، ممكن تصيبني بالاكتئاب لفترة (الله أعلم طويلة أم قصيرة). قرار صعب، ولكن التجاهُل برضُه صعب مش سهل. حاجات كتير بتحصل ولها دلالات مش عارفة أستمر في الامبالاة اليومية وكأن مافيش حاجة وعادي، ولاّ آخد بالي وأركز. لو ركزت هاتعب وأتضايق بلاش أحسن وخلليني كده. شكلي كده هاستعمل كريم "طنّش" اللي بيستعمله راء. بس مش هاقدر انا مش كده خالص، أنا بادقق في كل حاجة. لمّا نشوف بقة هيحصل ايه في الأيام القادمة.
 11:35  4 هسهسات أرسليها بالبريد  

وننتظر الإجابة منهن

نُشر في جريدة الأهرام أعتقد يوم الأثنين الموافق 04/04/2005 أو يوم الأحد مش فاكره لقيت هذا المقال في بريد الأهرام، وحبّيت أنشره للرد على ألف بس كده.
ومازلت أتناول الموضوع بموضوعية، واقرأ كل الأراء حول هذا الموضوع ولم أكون رأي بعد.
هذه التدوينة مختلفة عن بقية التدوينات للست نعامة.


اضغط على الصورة لتصبح مقروءة
 17:31  6 هسهسات أرسليها بالبريد  
في مرمى البصر
على أشكالها تقع
من الذاكرة